الاثنين، 13 فبراير، 2017

سورة الحديد الجزء الأول ( من الآية 1 إلى الآية 9) المقرر الجديد

ـ المدخل                : التزكية ( القرآن الكريم )                                                                          
ـ عنوان الدرس        : الجزء الأول من سورة الحديد ( من الآية 1 إلى الآية 9)                                     
ـ الفئة المستهدفة      : الثالثة ثانوي إعدادي                                                                      
ـ المدة الزمنية          : ساعتان   
تمهيد:
 سلمى: هل حفظت سورة الحشر خلال الدورة الأولى؟
أسماء: لم أحفظها كلها ولكن سأجتهد خلال هذه الدورة لحفظ سورة الحديد
سلمى: يعني أنها مقررة عندنا؟
أسماء: نعم
سلمى: ما أصلب الحديد، وما أعظم خالقه سبحانه!
أسماء: الحديد أنزله الله عز وجل كما ذكر في السورة فالعلماء يؤكدون بأنه يحتاج في تكوينه الى درجة حرارة عالية لا توجد في المجموعة الشمسية
سلمى: عجيب وماذا ذكرت السورة أيضاً
أسماء: هذا ما سنحاول اكتشافه في هذه الدورة من خلال قراءتنا للسورة  وفهمها ومناقشة مضامينها ، فلنتابع.
قراءة الآيات: 
سَبَّحَ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۖ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (1) لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۖ يُحْيِي وَيُمِيتُ ۖ وَهُوَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (2) هُوَ الْأَوَّلُ وَالْآخِرُ وَالظَّاهِرُ وَالْبَاطِنُ ۖ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (3) هُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَىٰ عَلَى الْعَرْشِ ۚ يَعْلَمُ مَا يَلِجُ فِي الْأَرْضِ وَمَا يَخْرُجُ مِنْهَا وَمَا يَنزِلُ مِنَ السَّمَاءِ وَمَا يَعْرُجُ فِيهَا ۖ وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنتُمْ ۚ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ (4) لَّهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۚ وَإِلَى اللَّهِ تُرْجَعُ الْأُمُورُ (5) يُولِجُ اللَّيْلَ فِي النَّهَارِ وَيُولِجُ النَّهَارَ فِي اللَّيْلِ ۚ وَهُوَ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ (6) آمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَأَنفِقُوا مِمَّا جَعَلَكُم مُّسْتَخْلَفِينَ فِيهِ ۖ فَالَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَأَنفَقُوا لَهُمْ أَجْرٌ كَبِيرٌ (7) وَمَا لَكُمْ لَا تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ ۙ وَالرَّسُولُ يَدْعُوكُمْ لِتُؤْمِنُوا بِرَبِّكُمْ وَقَدْ أَخَذَ مِيثَاقَكُمْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ (8) هُوَ الَّذِي يُنَزِّلُ عَلَىٰ عَبْدِهِ آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ لِّيُخْرِجَكُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ ۚ وَإِنَّ اللَّهَ بِكُمْ لَرَءُوفٌ رَّحِيمٌ (9)
توثيق السورة:
هي إحدى السور المدنيّة وترتيبها 57في القرآن الكريم، وعدد آياتها 28آية، وتخاطب هذه السورة المسلمين كي ينفقوا في سبيل الله أموالهم وأولادهم وأرواحهم، وكي يحقّقوا حقيقة إيمانهم، وتتحدّث هذه الآية أيضاً عن مقارنة المؤمنين بالمنافقين، وعن الدنيا والآخرة، وتأمر المؤمنين بتقوى الله تعالى. سُمّيت هذه السورة بسورة الحديد لاحتوائها على ذكر أصل الحديد الذي أنزله الله تعالى إنزالاً من السماء، وهو ما اكتشفه العلماء في العصر الحديث؛ حيث إنّ الحديد أصله النيازك التي نزلت على الأرض عند تكونها، فيعتبر هذا أحد المعجزات التي نزل بها القرآن الكريم.
الأداء الصوتي:
– القاعدة التجويدية : أحكام الميم الساكنة : 
للميم الساكنة ثلاثة أحكام:
*          أولاً : الإخفاء الشفوي :
ويكون ذلك إذا وقع بعد الميم الساكنة حرف الباء مباشرة سواء كانت الميم أصلية في الكلمة مثال: إن ربهم بهم عليم.
وسمي هذا النوع من الإخفاء شفوياً لخروج الميم والباء من الشفتين
*           ثانياً : الإدغام وجوباً
          وذلك إذا وقع بعدها ميم أخرى متحركة مثل( كمْ من فئة ) ( لكمْ ما كسبتم ) 
هنا تدغم الميم الساكنة في الميم المتحركة وصارت ميماً واحدة مشددة ، ويسمى هذا إدغاماً صغيراً ولابد من وجود الغنة فيه بمقدار حركتين .
*          ثالثًا : الإظهار الشفوي
وهو أن يقع بعد الميم الساكنة أي حرف من حروف الهجاء عدا حرف الباء والميم وباقي الحروف إذا وقعت بعد الميم الساكنة وجب إظهار الميم الساكنة . 

شرح الألفاظ والعبارات:
– سبح لله : نزه الله تعالى وقدسه ومجده .
– العزيز : القوي الغالب القاهر في ملكه.
– الحكيم : في تدبيره يضع الأشياء في موضعها المناسب لها.
– هو الأول والآخر : ليس لوجوده بداية ولا يلحقه الفناء فليس له نهاية.
– الظاهر : يظهر للعقول بالأدلة والبراهين القاطعة
– الباطن: لا تدركه الأبصار ولا تعرف جوهره وكنهه وحقيقته.
– ما يلج في الأرض: ما يدخلها من مطر وغيره ما يعرج منها : ما يصعد إليها من الأعمال والملائكة.
– يولج الليل في النهار ويولج النهار في الليل : يدخل كلا منهما في الآخر
– مستخلفين فيه : وكلاء ونوابا
– بينات : ظاهرات وواضحات
المضامين والأحكام
ابتدأت السور الكريمة بالحديث عن عظمة الخالق جلَّ وعلا الذي سبَّح له كل ما في الكون من شجر وحجر، ومدر، وإِنسانٍ، وحيوان، وجماد، فالكل ناطق بعظمته شاهد بوحدانيته.
•              ثم ذكرت صفات الله الحسنى، وأسماءه العليا، فهو الأول بلا بداية، والآخر بلا نهاية، والظاهر بآثار مخلوقاته، والباطن الذي لا يعرف كنه حقيقته أحد، وهو الخالق للإِنسان والمدبر للأكوان.
•              ثم تلتها الآيات وهي تدعو المسلمين إِلى البذل والسخاء والإِنفاق في سبيل الله بما يحقق عزة الإِسلام ورفعة شأنه، فلا بدَّ للمؤمن من الجهاد بالنفس والمال لينال السعادة في الدنيا والمثوبة في الآخرة.
المستفاد من الآيات:
وجوب الانسجام مع الكون في تسبيح الله وتمجيده .
ــ علم الله تعال لا حدود له ورحمته لا منته لها.
ــ الإيمان بالله تعال سعادة في الدنيا وغنيمة يوم القيامة.
ــ من ثمرات الإيمان الإنفاق في سبيل الله وسبب للنجاة من المهالك.
على قدر تعلق المؤمن بربه يكون سخاؤه وإنفاقه.

الجمعة، 20 يناير، 2017

الآيات 18- 24سورة الحشر الثالثة اعدادي المقرر الجديد

·        مادة : التربية الإسلامية
·        عنوان المدخل : مدخل التزكية
·        عنوان الدرس : القرآن الكريم ، الآيات 18- 24سورة الحشر
·        الفئة المستهدفة : الثالثة ثانوي إعدادي
بين يدي السورة:
بعد بيان أحوال المنافقين واليهود وكشف حقيقتهم،أمر الله تعالى بالتقوى،ورغب في الإعداد للجنة ووصف أهلها بالفائزين،وحذر من عمل  أهل النار ووصف أهلها بالفاسقين،وعظم أمر القرآن وأنه سبحانه ذي الأسماء الحسنى والصفات العليا يحب من عباده أن يدعوه ويسألوه بها .
الشطر القرآني:
قال الحق سبحانه وتعالى"يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنظُرْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ لِغَدٍ ۖ وَاتَّقُوا اللَّهَ ۚ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ (18) وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ نَسُوا اللَّهَ فَأَنسَاهُمْ أَنفُسَهُمْ ۚ أُولَٰئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ (19) لَا يَسْتَوِي أَصْحَابُ النَّارِ وَأَصْحَابُ الْجَنَّةِ ۚ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمُ الْفَائِزُونَ (20) لَوْ أَنزَلْنَا هَٰذَا الْقُرْآنَ عَلَىٰ جَبَلٍ لَّرَأَيْتَهُ خَاشِعًا مُّتَصَدِّعًا مِّنْ خَشْيَةِ اللَّهِ ۚ وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ (21) هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ ۖ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ ۖ هُوَ الرَّحْمَٰنُ الرَّحِيمُ (22) هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلَامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ ۚ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ (23) هُوَ اللَّهُ الْخَالِقُ الْبَارِئُ الْمُصَوِّرُ ۖ لَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَىٰ ۚ يُسَبِّحُ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۖ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (24)" سورة الحشر.
قــاموس المفاهيم:
- نسوا الله:نسوا حق الله فتركوا طاعته
- أنساهم أنفسهم:أنساهم حقوق أنفسهم فلم يقدموا لها خيرا
- خاشعا:منقادا خاضعا
- متصدعا:متشققا
- الغيب:ما غاب عن الحس والمشاهدة
- الشهادة:عالم الماديات والمرئيات المحسوسة
- القدوس:الطاهر المنزه عما لا يليق به من النقص
- السلام:ذو السلامة من كل نقص وآفة وعيب
- المؤمن:واهب الأمن لعباده
- المهيمن:المسيطر والرقيب على أعمال عباده
- العزيز:القوي الغالب
- المتكبر:الذي له الكبرياء والعظمة
- سبحان الله عما يشركون:تنزه عما يصفه به المشركون من الصاحبة والولد والشريك
- الخالق:المقدر للأشياء على مقتضى حكمته
- البارئ:المنشئ من العدم الموجد للأشياء
- المصور:مصور المخلوقات
- له الأسماء الحسنى:التسعة وتسعون،كلها غاية في الحسن
المعنى العامالمعاني الجزئية للشطر القرآني
في هذا الشطر يأمر الله تعالى عباده بالتقوى والعمل لليوم الآخر، ويحذرهم من الغفلة عن الله، ويبين سبحانه عظمة القرآن الكريم، وختم سبحانه الشطر بذكر أسمائه الحسنى وصفاته العليا.
المعاني الجزئية للشطر القرآني
الآيات (18-20) أمره سبحانه وتعالى المؤمنين بالتقوى والاستعداد ليوم القيامة وحذر من عمل أهل النار ورغب في الإعداد للجنة ووصف أهلها بالفائزين.
الآية (21) عظم الله سبحانه أمر القرآن الكريم وبين شدة تأثيره على النفوس لما فيه من المواعظ والزواجر والوعد الحق والوعيد الأكيد الذي تتصدع لشدته الجبال الراسيات.
الآيات (22-24) الله عز وجل يصف نفسه بجليل الصفات التي تدل على عظمة وجلاله.
الدروس والعبر المستفاذة من الشطر:
§        -القرآن الكريم كتاب الله فاستضيئوا منه ليوم ظلمة .
§        -التفكروالتدبر يهدي إلى صلاح الأحوال .
§        -التخطيط للعمل الصالح .
§        -لزوم تقوى الله تعالى في أوامره ونواهيه وأداء فرائضه واجتناب معاصيه .
§        -حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا .
§        -الجزاء من جنس العمل .
§        -حجم خوفك من الله بحجم معرفتك له سبحانه.
- أسئلة الإعداد القبلي
-  أنقل المقطع الأول من سورة الحديد (الآيات 1-8) مع القاموس.
- تعريف سورة الحديد .
- استخلاص المضامين .


الجمعة، 6 يناير، 2017

الإيثار والتضحية الثالثة اعدادي المقرر الجديد

  مادة : التربية الإسلامية
·         عنوان المدخل : مدخل الحكمة
         عنوان الدرس : الإيثار والتضحية
·         الفئة المستهدفة : الثالثة ثانوي إعدادي
مدخل تمهيدي :
        أنظر كتاب التلميذ (ص56)
النص المؤطر للدرس:
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ جَاءَ رَجُلٌ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ:( إِنِّي مَجْهُودٌ فَأَرْسَلَ إِلَى بَعْضِ نِسَائِهِ فَقَالَتْ وَالَّذِي بَعَثَكَ بِالْحَقِّ مَا عِنْدِي إِلَّا مَاءٌ ثُمَّ أَرْسَلَ إِلَى أُخْرَى فَقَالَتْ مِثْلَ ذَلِكَ حَتَّى قُلْنَ كُلُّهُنَّ مِثْلَ ذَلِكَ لَا وَالَّذِي بَعَثَكَ بِالْحَقِّ مَا عِنْدِي إِلَّا مَاءٌ فَقَالَ مَنْ يُضِيفُ هَذَا اللَّيْلَةَ رَحِمَهُ اللَّهُ فَقَامَ رَجُلٌ مِنْ الْأَنْصَارِ فَقَالَ أَنَا يَا رَسُولَ اللَّهِ فَانْطَلَقَ بِهِ إِلَى رَحْلِهِ فَقَالَ لِامْرَأَتِهِ هَلْ عِنْدَكِ شَيْءٌ قَالَتْ لَا إِلَّا قُوتُ صِبْيَانِي قَالَ فَعَلِّلِيهِمْ بِشَيْءٍ فَإِذَا دَخَلَ ضَيْفُنَا فَأَطْفِئْ السِّرَاجَ وَأَرِيهِ أَنَّا نَأْكُلُ فَإِذَا أَهْوَى لِيَأْكُلَ فَقُومِي إِلَى السِّرَاجِ حَتَّى تُطْفِئِيهِ قَالَ فَقَعَدُوا وَأَكَلَ الضَّيْفُ فَلَمَّا أَصْبَحَ غَدَا عَلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ قَدْ عَجِبَ اللَّهُ مِنْ صَنِيعِكُمَا بِضَيْفِكُمَا اللَّيْلَةَ)     صحيح مسلم
قاموس المفاهيم:
        إني مجهود :أَيْ أَصَابَنِي الْجَهْدُ ، وَهُوَ الْمَشَقَّةُ وَالْحَاجَةُ وَسُوءُ الْعَيْشِ وَالْجُوعُ .
        رَحْلِهِ :  أَيْ مَنْزِلِهِ .
        علليهم :علله أي شغله به وألهاه وصبَّره . 

 مضمون النص:
        بيانه صلى الله عليه وسلم لفضيلة إكرام الضيف وإيثاره
المحور الأول : فضيلة إكرام الضيف وإيثاره:
1 - مفهوم الإيثار:
الإيثار هو تفضيل الغير على النفس،وتقديم مصلحته على المصلحة الذاتية،وهوأعلى درجات السخاء،وأكمل أنواع الجود،ومنزلة عظيمة من منازل العطاء
  2-أقسام الإيثار:
الإيثار درجتان:
-أ- إيثار يتعلق بالخالق سبحانه: وهوإيثار رضا الله على رضا غيره وإن عظمت فيه المحن وأغضب الخلق وهي درجة الأنبياءوكنموذج لهذا النوع نذكر امتثال سيدنا ابراهيم لأمر الله في ذبح ابنه موثرا محبة الله على محبة الولد
ب- إيثار يتعلق بالخلق :وهو أن تؤثر الخلق على نفسك فيما يرضي الله ورسوله،وهذه درجات المؤمنين من الخلق والمحبين من خلصاء الله، ودواعي هذا النوع هما :
ايثار فطري :ومنه ايثار الوالدين ودافعه حب الوالدين لأبنائهما.
ايثار إيماني أخلاقي:ودافعه حب الخير للغيروايثار الآخرة على الدنيا

المحور الثاني : فوائد الإيثار وأروع مواقفه :
1- فوائد الإيثار
أ- على الفرد
o       حسن الذكر
o       يكسب العبد رفعة في الدنيا والآخرة
o       يطهر القلب من البخل والشح والأنانية
o       يحقق الرضى النفسي والسلام الداخلي
ب-على المجتمع
o       حماية الدين والوطن
o       توثيق المحبة والألفة بين أفراد المجتمع
o       تجنب العداوة والحقد في المجتمع
o       انتفاع الناس بخدمات بعضهم البعض
2 - من أروع مواقف الإيثار في الإسلام
أ- المهاجرون والأنصار:
المهاجر صار أنصاريا حيث آثر ابتغاء فضل الله على حب المال والولد والبلد،وصار الأنصاري مهاجرا،إذ هاجر من الشح وحب المال إلى الإيثار وبذل المال
2- اجتمع عند أبي الحسن الأنطاكي أكثر من ثلاثين رجلا،ومعهم أرغفة قليلة لا تكفيهم،فقطعوا الأرغفة قطعا صغيرة وأطفئوا المصباح وجلسوا للأكل،فلما رفعت السفرة،فإذا بالأرغفة كما هي لم ينقص منها شيء،لأن كل واحد منهم آثر أخاه بالطعام وفضله على نفسه فلم يأكلوا جميعا .
3-إيثار أرملة:
روى مسلم في صحيحه عَنْ عَائِشَةَ رضي الله عنها قَالَتْ جَاءَتْنِي مِسْكِينَةٌ تَحْمِلُ ابْنَتَيْنِ لَهَا، فَأَطْعَمْتُهَا ثَلاَثَ تَمَرَاتٍ، فَأَعْطَتْ كُلَّ وَاحِدَةٍ مِنْهُمَا تَمْرَةً، وَرَفَعَتْ إِلَى فِيهَا تَمْرَةً لِتَأْكُلَهَا، فَاسْتَطْعَمَتْهَا ابْنَتَاهَا، فَشَقَّتِ التَّمْرَةَ الَّتِي كَانَتْ تُرِيدُ أَنْ تَأْكُلَهَا بَيْنَهُمَا، فَأَعْجَبَنِي شَأْنُهَا، فَذَكَرْتُ الَّذِي صَنَعَتْ لِرَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم، فَقَالَ: «إِنَّ اللَّهَ قَدْ أَوْجَبَ لَهَا بِهَا الْجَنَّةَ، أَوْ أَعْتَقَهَا بِهَا مِنَ النَّارِ »
4-عن أبي الجهم بن حذيفة العدويّ، قال: (انطلقت يوم اليرموك أطلب ابن عمّ لي ومعي شيء من ماء وأنا أقول: إن كان به رمق سقيته ومسحت به وجهه، فإذا أنا به، فقلت: أسقيك؟ فأشار إليّ أن نعم. فإذا رجل يقول آه. فأشار ابن عمّي إليّ أن انطلق به إليه، فجئته فإذا هو هشام بن العاص، فقلت: أسقيك؟ فسمع به آخر فقال: آه. فأشار هشام: انطلق به إليه، فجئته فإذا هو قد مات. فرجعت إلى هشام فإذا هو قد مات، فرجعت إلى ابن عمّي فإذا هو قد مات). ذكره البيهقي في شعب الإيمان





الجمعة، 30 ديسمبر، 2016

حق النفس : أهمية التخطيط والنتظيم قي الحياة الثالثة اعدادي المقرر الجديد

·        مادة : التربية الإسلامية
·        عنوان المدخل : مدخل القسط
·        عنوان الدرس : حق النفس : أهمية التخطيط والنتظيم قي الحياة
·        الفئة المستهدفة : الثالثة ثانوي إعدادي
مدخل اشكالي:
جاركم أحمد له صديق درس في احدى الدول الغربية , حتى حصل على شهادة تخول له العمل في أكبر الشركات , لكنه فضل أن يخطط لمشروعه الشخصي , فشمر ساعديه وبات يصل الليل بالنهار في تخطيطه , وحينها قال له صديقك يا ليتك تخطط لآخرتك كما تخطط لدنياك , فرد عليه الآخرة لا تحتاج الى تخطيط .
*-ما رأيكم في كلام أحمد ؟
ما هو الخطأ الذي وقع فيه صديق أحمد؟
هل توافقه الرأي في قوله ؟
النص المؤطر للدرس:
·        قال عز و جل : " قَالَ تَزْرَعُونَ سَبْعَ سِنِينَ دَأَبًا فَمَا حَصَدتُّمْ فَذَرُوهُ فِي سُنبُلِهِ إِلَّا قَلِيلًا مِّمَّا تَأْكُلُونَ (47) ثُمَّ يَأْتِي مِن بَعْدِ ذَٰلِكَ سَبْعٌ شِدَادٌ يَأْكُلْنَ مَا قَدَّمْتُمْ لَهُنَّ إِلَّا قَلِيلًا مِّمَّا تُحْصِنُونَ (48) ثُمَّ يَأْتِي مِن بَعْدِ ذَٰلِكَ عَامٌ فِيهِ يُغَاثُ النَّاسُ وَفِيهِ يَعْصِرُونَ"              سورة يوسف الآيات :47-49
       قال تعالى : (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَخُونُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُوا أَمَانَاتِكُمْ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ (27))
                                                                  الأنفال الآية 27
       عن ابن عباس رضي الله عنهقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لرجل وهو يعظه: (اغتنم خمساً قبل خمس: شبابك قبل هرمك، وصحتك قبل سقمك، وغناك قبل فقرك، وفراغك قبل شغلك، وحياتك قبل موتك). أخرجه الحاكم في مستدركه (4/341 ، رقم 7846) وقال : صحيح على شرط الشيخين .
قاموس المفاهيم:
       دأبا : دائبين كعادتكم في الزراعة.
       تحصنون : تخبئونه من البذر للزراعة.
       يغاث الناس:يمطرون فتخصب أراضيهم.
       الهرم : الشيخوخة .
       السقم :المرض.
 مضمون النص:
       نص 1 : بيانه تعالى الخطة التي اقترحها سيدنا يوسف على قومه للمحافظة على الزرع والمتمتلة في تركه في سنبله حتى يقاوم العوامل الطبيعية .
       نص2 : دعوته تعالى إلى وجوب التفكير في ما أعده الإنسان من عمل في حياته الدنيا ينفعه في الآخرة.
       نص 3 : حثه صلى الله عليه وسلم على استغلال الفرص قبل فوات الأوان.
المحور الأول : مفهوم التخطيط والتنظيم وأهميتهما في حياة المسلم :
1 - التخطيط:
أ - مفهوم التخطيط:
هوأسلوب عمل يعتمد على منهج فكري عقدي يأخذ بالأسباب،يؤمن بالقدر ويتوكل على الله،ويسعى لتحقيق هدف شرعي هو عبادة الله تعالى  وتعمير الكون وذلك بالاستخدام الأمثل للموارد والإمكانيات والظروف
ب -أهم عناصر التخطيط :
- تحليل الوضع الحالي
- تحديد الأهداف
- تحديد الأولويات
- استثمار جميع الموارد المتاحة
- بذل الإنسان الوسائل المشروعة
- تعليق النتائج بمشيئة الله
ج - أهمية التخطيط في الحياة:
                  يوضح معالم الطريق
                  يحدد الأهداف وطرق تحقيقها
                  ينسق المجهودات ويوفر كثيرا من الجهد
                  التعرف على مواطن الضعف والقوة
                  يساعد على اتخاذ قرارات أفضل
                  ضمان وجود الرقابة والمتابعة المستمرة
                  الشعور بالراحة النفسية عند انجاز الواجبات
                  استغلال الوقت وتوفيره
2- التنظيم:
-أ –مفهوم التنظيم:
التنظيم يعني التوضيب والترتيب وهو ضد العشوائية وهو وضع العناصر بعضها بجانب بعض بشكل مناسب ومنظم .
ب - أهمية التنظيم في حياة المؤمن:
التنظيم يساعد على أداء المسؤوليات الدينية والدنيوية بإتقان
المحور الثاني : نماذج من التخطيط والتنظيم من خلال القرآن والسنة النبوية
من القرآن الكريم :
 - التخطيط العسكري : قال تعالى: (وَأَعِدُّواْ لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ وَمِن رِّبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللهِ وَعَدُوَّكُمْ).
التخطيط الإقتصادي : المتمثل في أجلى صوره حينما ألهم به الله نبيه يوسف فأنقد مصر من أزمة طاحنة ,قأخرجها من المجاعة التي كانت ستطالها فأمراهلها بادخار انتاج سنوات الرخاء السبع لمواجهة سنوات الشدة السبعة .
من السيرة النبوية :
تخطيط الرسول صلى الله عليه وسلم للهجرة ،حيث اتخذ مجموعة من التدابير منها :
- نوم علي رضي الله عنه في فراش رسول الله  صلى الله عليه وسلم
- أبو بكر الصديق يعد راحلتين ويتعهدهما أربعة أشهر
- المكوث في غار جبل ثور ثلاث ليال
- تكليف عبد الله بن أبي بكر أن يأتي بأنباء تحركات قريش
- تكليف راع أبي بكر عامر بن فهيرة بالمرور كل مساء بأغنامه لتزويدهما باللبن ولطمس الغنم بحوافرها خطوات الأقدام
- أسماء بنت أبي بكر تزودهما بالماء والطعام
- اختيار دليل ماهر وأمين سلك بهما إلى يثرب طريقا وعرا غير مألوف
خلاصة:
التخطيط من عناصر النجاح الرئيسية واستثمار للحاضر بكل امكانياته باعتباره غنيمة للمستقبل،وكل سوء تقدير لمخططاتنا اليوم تعود علينا بالسلب في مستقبلنا لاحقا سواء دنيويا أو أخرويا، وهو من مظاهر التوكل على الله تعالى.
أما التنظيم فهو شرط للنجاح في الياة الدنيوية والأخروية كما أنه عامل مساعد على أداء المسؤوليات باتقان.
أسئلة الاعداد القبلي:
-         أكتب نص درس الايثار والتضحية (ص57)مع القاموس.
-         استخلص مضمون النص
-         عرف بالإيثار وبين مكانته وتجلياته
ماهي التضحيات التي قدمها الرسول صلى الله عليه وسلم في سبيل الدعوة ؟