الثلاثاء، 13 ديسمبر، 2016

الآيات 15-30من سورة ق الأولى اعدادي المقرر الجديد


·         مادة : التربية الإسلامية
·         عنوان المدخل : مدخل التزكية 
·         عنوان الدرس : القرآن الكريم ، الآيات15 -  30من سورة ق
·         الفئة المستهدفة :الأولى ثانوي إعدادي
مدخل تمهيدي:
الأمراض التي تصيب الجسم لها أعراض؛سخونة،آلام في الرأس،مغص في المعدة...والأطباء في تعاملهم مع هذه الأمراض ينقسمون إلى قسمين:منهم من يعالج أعراض المرض ،ومنهم من يعالج أصل المرض،والطبيب الماهر هو الذي يعالج أصل المرض،وهناك مرض خطير جدا هو البعد عن الله تعالى ،الغفلة .
فما هي أسبابها؟
وما هي طرق علاجها؟
قراءة الشطر القرآني:
قال تعالى:(وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ (16) إِذْ يَتَلَقَّى الْمُتَلَقِّيَانِ عَنِ الْيَمِينِ وَعَنِ الشِّمَالِ قَعِيدٌ (17) مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (18) وَجَاءَتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ذَلِكَ مَا كُنْتَ مِنْهُ تَحِيدُ (19) وَنُفِخَ فِي الصُّورِ ذَلِكَ يَوْمُ الْوَعِيدِ (20) وَجَاءَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَعَهَا سَائِقٌ وَشَهِيدٌ (21) لَقَدْ كُنْتَ فِي غَفْلَةٍ مِنْ هَذَا فَكَشَفْنَا عَنْكَ غِطَاءَكَ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ (22) وَقَالَ قَرِينُهُ هَذَا مَا لَدَيَّ عَتِيدٌ (23) أَلْقِيَا فِي جَهَنَّمَ كُلَّ كَفَّارٍ عَنِيدٍ (24) مَنَّاعٍ لِلْخَيْرِ مُعْتَدٍ مُرِيبٍ (25) الَّذِي جَعَلَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آَخَرَ فَأَلْقِيَاهُ فِي الْعَذَابِ الشَّدِيدِ (26) قَالَ قَرِينُهُ رَبَّنَا مَا أَطْغَيْتُهُ وَلَكِنْ كَانَ فِي ضَلَالٍ بَعِيدٍ (27) قَالَ لَا تَخْتَصِمُوا لَدَيَّ وَقَدْ قَدَّمْتُ إِلَيْكُمْ بِالْوَعِيدِ (28) مَا يُبَدَّلُ الْقَوْلُ لَدَيَّ وَمَا أَنَا بِظَلَّامٍ لِلْعَبِيدِ (29) يَوْمَ نَقُولُ لِجَهَنَّمَ هَلِ امْتَلَأْتِ وَتَقُولُ هَلْ مِنْ مَزِيدٍ (30))
الأداء الصوتي :
القاعدة التجويدية (الإمالة)
قاعدة الإمالة :
الإمالة لغة التعويج واصطلاحا هي ميل القارئ بالنطق بالفتحة نحو الكسرة وبالألف نحو الياء من غير قلب خالص
مثال : الكفار
قــاموس المفاهيم:                                                                      
حَبْـل الوريد         : عِرْق كبير في العنق
يَتلـقّى المتلقّـيان    : يحفظ و يكتب الملكان
قعيدٌ                  : مَلـَـكٌ قاعد
رقيبٌ عتيدٌ                : مَلـَـكٌ حافظ لأقواله مُعدّ حاضرٌ
سَكْرة الموت        : شِدّته و غَمْرَته الذاهبة بالعقل
تحيد                 : تميل عنه و تفرّ منه و تـَـهْرُب
غِطاءَك              : حِجاب غفلتك عن الآخرة
حديد             : نافِذ قويّ
عتيد             : مُعدّ حاضر مُهَـيّـأ للعرْض
عنيد             : شديد العِناد و المجافاة للحقّ
مُعتد             : ظالم متجاوز للحدّ
مُريب            : شاكّ في الله و في دينه
قرينه            : الشيطان
ما أطْغيته       : ما قهَرْتـُـه على الطغيان و الغَواية
المعاني الجزئية للآيات:
- (الآيات 16 - 18): - بيان قدرة الله وعلمه وأنه أقرب إلى الإِنسان من حبل وريده ،ولإقامة الحجة عليه وكل به ملكين يكتبان ويحفظان أقواله وأفعاله .
-(الآيات 19- 22): - بيانه تعالى أن للموت سكرات قطعا، وأن ساعة الاحتضار يؤمن كل إنسان بالدار الآخرة إذ يرى ما كان ينكره بعينه .وتقريره لعقيدة البعث والجزاء بعرض بعض أحوال وأهوال الآخرة .
- ( الآيات 23-30): ذكره سبحانه وتعالى لخصام الكافرين ولوم بعضهم البعض على في التفريط في الأعمال الصالحة وأنه سبحانه لايظلم أحدا وأنه القائم على كل نفس بما كسبت المجازي لها بما عملت .
الدروس والعبر المستفاذة من الشطر:
·        الله سبحانه وتعالى أقرب إلى الإنسان من أعضائه.
·        الكلمة أمانة ومسؤولية.
·        الموت هو الخطب الأفظع،والكأس التي طعمها أكره وأبشع.
·        الغفلة تزول بتذكر الخاتمة.
·        وجوب اختيار الرفقة الحسنة والصالحة.
- أسئلة الإعداد القبلي
1- اكتب النصوص المؤطرة لدرس مدخل التزكية (أركان الإيمان :حديث جبريل)  مع القاموس.واستخلص مضامينها.
2- ما هي أركان الإيمان؟
3- ما هي آثارها؟


إرسال تعليق